1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

بايدن يلمِّح إلى مقاطعة محمد بن سلمان لا نخطط للاتصال بولي العهد والتواصل مع الملك

قال البيت الأبيض، الثلاثاء 16 فبراير/شباط 2021، إن نظير الرئيس الأمريكي جو بايدن في السعودية، هو الملك سلمان بن عبدالعزيز، وليس ولي العهد محمد بن سلمان، وذلك في إفادة صرحت بها السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي، في مؤتمر صحفي، جددت التأكيد خلالها على أن واشنطن، بصدد “إعادة ضبط علاقتها مع السعودية”.

ومنذ وصول بايدن إلى البيت الأبيض، كشفت إدارته عن سياسة جديدة تجاه السعودية، شملت إنهاء الدعم الأمريكي للحرب في اليمن، إضافة إلى تعليق صفقات أسلحة مع الرياض.

ففي رد لها على سؤال عما إذا كان بايدن سيتحدث إلى ولي العهد السعودي، أشارت بساكي بكل وضوح إلى أن هذا الأمر ليس على جدول الأعمال، وهو التصريح الذي يأتي بعد أيام قليلة من تأكيدها على أن “ساكن البيت الأبيض الجديد، لا يخطط لربط الاتصال مع ولي العهد السعودي في الأيام القليلة المقبلة”.

بل أكثر من ذلك، ذهبت المتحدثة نفسها إلى التأكيد على أن بايدن، لا يخطط فحسب لعدم الاتصال بولي العهد السعودي، بل إنه حتى في حال قرر ذلك، فإن نظيره في الرياض “هو الملك سلمان”، وليس ولي العهد، و”سيتحدث معه في الوقت المناسب”، على حد تعبيرها

وكان ولي العهد السعودي المحاور المفضّل للإدارة الأمريكية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وخلال ولايته تمتعت الرياض بعلاقات وثيقة مع واشنطن.

في الجهة المقابلة، ردت ساكي عند سؤالها عن أسباب عدم إجراء بايدن إلى الآن اتصالاً برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رغم مرور نحو شهر على توليه سدة الرئاسة الأمريكية، بالقول بأن هذا التواصل سيحصل “قريباً”.

نهج جديد لواشنطن تجاه الرياض

ذلك الذي رسمه بايدن منذ أن كان مرشحاً للرئاسة، وهو النهج الذي اعتبره محللون “أكثر صرامة من نهج أي رئيس أمريكي آخر منذ عقود”.

ففي وقت سابق شدد بايدن على أنه سيجعل المملكة “تدفع الثمن” مقابل انتهاكات حقوق الإنسان، و”يجعلها في الواقع منبوذة مثلما يجدر بها”، لكن إن كان بايدن يريد أن يجعل السعودية منبوذة الآن، فإنَّها منبوذة مُقرَّبة.

فبينما أعلن بايدن، الخميس 4 فبراير/شباط، وفاءه بالالتزام الذي قطعه خلال حملته الانتخابية، بإنهاء الدعم الأمريكي لحملة القصف السعودية المستمرة منذ 5 سنوات في اليمن، توضح إدارته أنَّها لن تتخلى عن مساعدة الجيش الأمريكي للمملكة، وتعتزم مساعدة السعودية على تعزيز دفاعاتها.

يعكس نهجه تعقيد العلاقات الأمريكية السعودية، ففي حين يتخذ بايدن نهجاً أكثر صرامة من أسلافه، يُقِرُّ هو وفريقه للسياسة الخارجية بأنَّ الولايات المتحدة لا يمكنها أن تسمح للعلاقات بالانهيار، ويرون أهمية الحفاظ على مجالات علاقة عسكرية وأمنية وفي مكافحة الإرهاب، وهي مجالات يُنظَر إليها باعتبارها حيوية لأمن كلا البلدين، بحسب تقرير لوكالة Associated Press الأمريكية.

إذ قالت وزارة الخارجية الأمريكية في رسالة عبر البريد الإلكتروني رداً على أسئلة من وكالة أسوشييتد برس: “ستتعاون الولايات المتحدة مع السعودية حين تتلاقى أولوياتنا، ولن نتحاشى الدفاع عن المصالح والقيم الأمريكية حين لا تتلاقى”.

حقوق الإنسان.. مطالب أمريكا العاجلة 

منذ وصوله للبيت الأبيض، لم يتوانَ بايدن عن الضغط على المملكة في ملف حقوق الإنسان، وقد تمثل أول الضغوط في مطالبتها بالإفراج العاجل عن المعتقلين، خاصةً معتقلي الرأي والدفاع عن حقوق المرأة.

الجمعة 5 فبراير/شباط، قال البيت الأبيض إن واشنطن تتوقع أن تحسّن السعودية سجلها الحقوقي، وضمن ذلك الإفراج عن السجناء السياسيين.

وفي الوقت الذي أشادت فيه أمريكا بإطلاق الرياض سراح مواطنين سعوديين أمريكيين، فإن أمريكا تعتقد أن ذلك غير كافٍ، مطالبة بالإفراج عن مزيد من المعتقلين.

لكن سرعان ما أثمرت هذه الضغوط، عن الإفراج عن الناشطة الحقوقية لجين الهذلول، التي أمضت 1001 يوم في السجن، بتهمة الإرهاب.

وهي الخطوة التي رحب بها جو بايدن، واعتبرها “قراراً صحيحاً وصائباً”.

إشارات من السعودية 

ففي محاولةٍ لتجنُّب أزمةٍ مع بايدن، ترسل السعودية إشاراتٍ بأنها مستعدةٌ للتعاون بشأن اليمن وإجراء تحسيناتٍ على ملف حقوق الإنسان، الذي تتعرض الرياض بسببه لانتقادات شديدة.

إذ سلَّط حدثان وقعا الأربعاء 10 فبراير/شباط، الضوء على تلك الجهود.

الحدث الأول يتمثَّل في إطلاق سراح الناشطة البارزة بمجال حقوق المرأة، لجين الهذلول، التي قادت النضال للسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات، والثاني لقاء وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، بالمبعوث الأمريكي الجديد لليمن، تيم ليندركينغ.

أفرجت المملكة عن لجين، إحدى أبرز الناشطات النسويات بالبلاد، من السجن الأربعاء 10 فبراير/شباط 2021، في أوضح مؤشِّرٍ حتى الآن على أن قادة المملكة يتَّخِذون خطواتٍ لتهدئة شكاوى الرئيس بايدن بشأن حقوق الإنسان.

وكانت الهذلول (31 عاماً)، من بين أبرز الوجوه التي تعرَّضَت للقمع السعودي المستمر ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين ونشطاء المجتمع المدني. وأثار سجنها، الذي استمر 1001 يوم، وادِّعاءاتها بأنها تعرَّضَت للتعذيب، ضجةً دولية.

 

شاهد أيضاً

جديد ألمانيا – ولاية بافاريا الألمانية تقرّر إدراج مادة “الإسلام” في مدارسها

بعد نجاح التجربة النموذجية، قررت حكومة ولاية بافاريا، جنوب ألمانيا، اعتماد مادة مخصصة للدين الإسلامي، …

%d مدونون معجبون بهذه: