1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

جامعة جراتس النمساوية تشارك فى تطوير مضخة أيونية لتوصيل العلاج الكيميائي إلى الدماغ

يعاني غالبية مرضى الأورام السرطانية الخبيثة في الدماغ من تكرار نمو الأورام على الرغم من التدخل الجراحي لاستئصال الورم والعلاج الكيميائي اللاحق والإشعاعي أيضا، ولكن تمكن باحثون في جامعة “لينشوبينج” في السويد بالتعاون مع جامعة “جراتس” الطبية في النمسا، من تطوير مضخة أيونية يمكنها توصل الأدوية بشكل أكثر دقة، مما يعطي تأثيرات أقل حدة في العلاج الكيميائي.
وقال “دانيال سيمون”، الأستاذ في “مختبر الإلكترونيات العضوية بقسم العضوية في قسم العلوم والتكنولوجيا بجامعة “لينشوبينج” أن “هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اختبار مضخة أيونات كطريقة ممكنة لعلاج أورام الدماغ الخبيثة.. فقد استخدمنا الخلايا السرطانية في المختبر، وكانت النتائج واعدة للغاية.. ومع ذلك، من المحتمل أن يستغرق الأمر من خمس إلى عشر سنوات قبل أن نرى هذه التكنولوجيا الجديدة المستخدمة في علاج أورام الدماغ”.
ولجأ الباحثون في هذه الدراسة، إلى استخدام خلايا من الورم الأورمي الدبقي، وهو النوع الأكثر شيوعا والأكثر عدوانية من السرطانات التي يمكن أن تنشأ في الدماغ.. عندما يُستأصل ورم الدماغ جراحيا، غالبا ما تُترك أجزاء صغيرة من الورم خلفها، مدمجة بين خلايا الدماغ.. حتى الجراحة عالية الدقة لا يمكنها إزالة هذه الخلايا دون إتلاف أنسجة المخ السليمة المحيطة.. وهذا يعني أن العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي يستخدمان لوقف تكرار الورم.
ويتوفر حاليا حوالي 30 مثبطًا للخلايا لعلاج أنواع مختلفة من السرطان في السويد.. غالبًا ما تُعطى عوامل العلاج الكيميائي إما عن طريق الوريد أو على شكل أقراص.. ولكن من أجل الوصول إلى الدماغ يجب عليهم أولاً أن ينتشروا عبر الدورة الدموية ثم يمرون عبر الحاجز الدموي الدماغي، وتعتبر جدران الأوعية الدموية الصغيرة في الدماغ أقل نفاذية من الأوعية الدموية في باقي الجسم ، ويمكن أن تمنع دخول العديد من المواد في الدم إلى الدماغ .. وبالتالي ، يمكن فقط تمرير عدد قليل من الأدوية التي تعمل ضد السرطان.
ولقد طور العلماء في جامعة لينشوبنج طريقة يمكن من خلالها استخدام مضخة أيونات مزروعة للالتفاف حول الحاجز الدموي الدماغي وتزويد ” الجيمسيتابين” – وهو عامل علاج كيميائي فعال للغاية لا يمكنه عادة تمرير الدم إلى الدماغ. الحاجز – مباشرة في الدماغ بدقة عالية .. ويستخدم ” الجيمسيتابين” حاليًا لعلاج سرطانات البنكرياس ، والمثانة ، والثدي ، حيث يعمل عن طريق تعطيل عملية انقسام الخلايا في الأورام سريعة النمو. وهذا يعني أن ” الجيمسيتابين” لا يؤثر على خلايا الدماغ ، لأنها لا تخضع بشكل عام لانقسام الخلايا.
وشدد الباحثون على أنه باستخدام مضخة “الجيمسيتابين” حاليا فى العيادات تتعامل على الخلايا السرطانية فقط دون الإضطرار بالخلايا السليمة.

 

شاهد أيضاً

وزير خارجية النمسا جواز السفر الأخضر هو أهم أداة من أجل العودة الى الحياة الطبيعية

اعتبر ألكسندر شالينبرج وزير خارجية النمسا أن جواز السفر الأخضر الجديد الخاص بالخلو من فيروس …

%d مدونون معجبون بهذه: