1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الثلاثاء , 15 يونيو 2021

تقرير أوروبي: تفاؤل بعودة الحركة السياحية خلال صيف 2021

كشفت أحدث التقرير الصادر عن مفوضية السفر الأوروبية (ETC) عن اتجاهات السياحة الأوروبية يشير إلى بعض التفاؤل وإلى أنه على الرغم من عقبات اللقاحات في الأشهر الأخيرة فإن برامج التلقيح حيوية في تمكين استئناف السفر.

سبب هذا التفاؤل هو أن الدراسات تشير إلى حجم هائل من الطلب المكبوت الذي تراكم بعد شهور من قيود السفر، حيث أظهرت بيانات المفوضية أن نسبة 56% من الأوروبيين على استعداد للسفر بحلول نهاية أغسطس المقبل.

وقد أدت عودة ظهور حالات COVID-19 إلى جانب متطلبات الحجر الصحي والاختبارات الباهظة إلى إضعاف معنويات المسافرين فيعام 2020 والتي استمرت العام الحالي حتى الآن، حيث تشير البيانات المتاحة إلى انخفاض بنسبة -85% في عدد السائحين الدوليينالوافدين إلى أوروبا في يناير 2021. بينما تقدم برامج التطعيم دفعة، تظل التوقعات مختلطة، حيث تشير أحدث التوقعات إلى أن الوافدينالدوليين إلى أوروبا سيظلون أقل من مستويات عام 2019 بنسبة 46% في العام الحالي 2021، مع عدم توقع حدوث انتعاش كامل حتى عام2024.

من المتوقع أن تدعم الشهادة الخضراء الرقمية للاتحاد الأوروبي، والمخطط العمل بها من نهاية يونيو القادم، إعادة فتح السفر والسياحةالأوروبية في العام الحالي 2021. ومن المقرر أن تكون هذه الشهادة بمثابة أداة لتسهيل تنقل المواطنين بحرية وأمان في الاتحاد الأوروبيوخارجه حيث سوف تساعد في تسهيل تبادل البيانات لإثبات أن الشخص: تم تطعيمه ضد COVID-19، أو خضع لاختبار سلبي، أوتعافى من COVID-19.

وأكد الدكتور سعيد البطوطي المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية أن التقرير يشير إلى أن الوجهات الأوروبية استمرت في تسجيل انخفاضات كبيرة في عدد السائحين الوافدين في الربع الأول من عام 2021، حيث كان هناك انخفاض بنسبة أكثر من -90% بناء على أحدث البيانات المتاحة، تم تسجيل أكبر حالات الانخفاض في النمسا (-99%) حيث كانت قواعد الدخول الصارمة مطبقة، وأيسلندا (-97%)حيث يتم إعفاء الزوار الذين تم تطعيمهم بالكامل الآن من التزامات الاختبار والحجر الصحي عند الوصول. وكان عدد من الوجهات فيأوروبا الوسطى والشرقية إلى جانب قبرص وسلوفينيا وفنلندا من بين الأكثر تضررا، حيث كانت نسبة الانخفاض بتلك المناطق حوالي -93%. موناكو هي الوجهة الوحيدة التي بها أدنى نسبة انخفاض والتي كانت -41% خلال الربع الأول من العام الحالي 2021.

الأشهر الاثني عشر الماضية كانت قاتمة بشكل خاص بالنسبة لصناعة الطيران، حيث أظهرت بيانات الحركة الجوية الأوروبية لشهر مارس2021 انخفاضا بنسبة -68.9% مقارنة بشهر مارس 2019. ومع ذلك، بالمقارنة مع انخفاض بنسبة -70.9% في الشهر السابق فبراير،وهذا يشير إلى أن الأمل قائم الأفق.

بالنسبة لقطاع الضيافة، لا تزال معدلات الإشغال في الفنادق الأوروبية أقل باستمرار مما هي عليه في المناطق العالمية الرئيسية الأخرى. تعني قيود السفر الأكثر تحقيقا في جميع أنحاء المنطقة أن تعافيها قد تأخر حتى الآن عن الأسواق الرئيسية الأخرى بما في ذلك الولاياتالمتحدة والصين.

ومع ذلك، فإن الآفاق مشرقة لصناعة السفر مع إمكانية إحياء أسواق المملكة المتحدة والولايات المتحدة الخارجية نظرا لمعدلات التطعيماتالأسرع ضد COVID-19 في هذه البلدان. وقد أدت خطط الحكومة البريطانية لبدء رفع قيود السفر بعد 17 مايو بالفعل إلى زيادة فيحجوزات العطلات في المملكة المتحدة، وخاصة إلى وجهات جنوب أوروبا مثل إسبانيا واليونان والبرتغال وقبرص وتركيا. في الولايات المتحدة،يُسمح الآن للمواطنين الملقحين بالكامل بالسفر الدولي، مما يوفر أيضا شعورا بالتفاؤل للعديد من الدول الأوروبية. في حين أن عددالأمريكيين الذين تم تطعيمهم ضد COVID-19 يرتفع، تتجه توقعات الصيف إلى الأعلى حيث ينظر الاتحاد الأوروبي في السماح بالدخولعند إثبات التطعيم.

ونظرا لأن عامة الناس حريصون أكثر من أي وقت مضى على التمتع ببعض الراحة والتعافي التي تشتد الحاجة إليها، فمن المحتمل أنيعني الطلب المكبوت على السفر المدعوم بالمدخرات القسرية أن الكثيرين سيتجهون إلى عروض السفر المحلية. نتج عن الصيف الماضي درجةعالية من الاستبدال المحلي بسبب إرشادات السفر الباهظة، وكحصة من إجمالي السفر داخل الوجهات الأوروبية، قفز السفر المحلي من55% في عام 2019 إلى 69% في عام 2020.

وكالات – شبكة رمضان الإخبارية

شاهد أيضاً

هدية بايدن إلى جونسون تثير ضجة في أمريكا بسبب سعرها.. أهداه دراجة هوائية فريدة من نوعها!

نفت صحيفة The Washington Post الأمريكية، السبت 12 يونيو/حزيران 2021، صحة التقارير التي ذكرت أنَّ سعر الدراجة …

%d مدونون معجبون بهذه: