الجيش الإسرائيلي استهدف منشأة نووية إيرانية حساسة بمسيرات مفخخة

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي استخدم طائرات مسيرة في محاولة الهجوم على منشأة نووية إيرانية تصنع مكونات أجهزة الطرد المركزي.

فيما كانت طهران، قد أعلنت الأربعاء، إحباط عملية “تخريب” كانت تستهدف أحد مباني المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، من دون أن تؤدي إلى أضرار، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي.

وأوردت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية “إيريب نيوز” على موقعها الإلكتروني، “صباح الأربعاء، فشلت عملية تخريب ضد أحد مباني منظمة الطاقة الذرية، ولم تتسبب بأي ضرر مالي أو بشري”، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وأضافت: “نظرا إلى الإجراءات المتخذة لحماية الأماكن العائدة إلى منظمة الطاقة الذرية، تم تحييد عملية هذا الصباح قبل أن تضر بالمبنى، ولم يتمكن المخربون من متابعة مخططهم”.

ولم يقدم التلفزيون تفاصيل بشأن المبنى المستهدف ومكانه، أو طبيعة العملية التي تأتي في وقت تخوض طهران والقوى الكبرى مباحثات في فيينا سعيا لإحياء الاتفاق حول برنامج إيران النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة أحاديا قبل ثلاثة أعوام.

وسبق للجمهورية الإسلامية أن اتهمت عدوتها الإقليمية اللدودة إسرائيل، المعارضة بشدة للاتفاق النووي، بالوقوف خلف سلسلة عمليات تخريب طالت منشآت لتخصيب اليورانيوم، وعمليات اغتيال طالت عددا من علمائها النوويين خلال الأعوام الماضية.

وفي نيسان/أبريل، اتهمت إيران إسرائيل بالمسؤولية عن “انفجار” وقع في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط البلاد، ملمحة إلى أن الدولة العبرية التي دائما ما أبدت معارضتها للاتفاق، كانت ترغب في تقويض مباحثات فيينا التي انطلقت قبل أيام من ذاك الهجوم.

وفي 2015، أبرمت إيران اتفاقا بشأن برنامجها النووي مع ست قوى دولية كبرى، أتاح رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها، في مقابل الحد من أنشطتها وضمان سلمية البرنامج.

لكن مفاعيل الاتفاق باتت ملغاة تقريبا مذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب بلاده أحاديا من الاتفاق العام 2018، وإعادة فرض عقوبات قاسية.

وردت طهران بعد نحو عام من هذا الانسحاب، بالتراجع تدريجا عن غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

وتستضيف فيينا مباحثات بين إيران وأطراف الاتفاق بمشاركة أميركية غير مباشرة، سعيا لإحيائه من خلال تفاهم يشمل رفع واشنطن لعقوبات، في مقابل عودة طهران لاحترام كامل التزاماتها.

وخاض المفاوضون ست جولات من المباحثات حتى الآن، وأكدوا تحقيق تقدم فيها، لكن مع استمرار وجود بعض الخلافات.

ويأتي الإعلان عن محاولة التخريب، بعد أقل من ثلاثة أيام على إعلان المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية وقف العمل “بضعة أيام” في محطة بوشهر للطاقة النووية في جنوب البلاد، لأسباب يعتقد أنها مرتبطة بأعمال صيانة دورية أو إصلاح أعطال، لكن السلطات قدمت تفسيرات متباينة بشأنها.

وكالات – شبكة رمضان الإخبارية

شاهد أيضاً

كارل نيهمر مستشار النمسا الجديد مكافحة كورونا فى مقدمة أولويات الحكومة

أكد كارل نيهمر مستشار النمسا الجديد أن أبرز أولويات عمله على رأس الحكومة النمساوية هي …

%d مدونون معجبون بهذه: