الإثنين , 27 سبتمبر 2021

كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة – بواسطة برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس؟

منذ نشر نتائج تحقيق بشأن برنامج التجسس الإسرائيلي الأخطر بيغاسوس، والكشف عن استهداف هواتف رؤساء دول ومسؤولين وعشرات الآلاف من النشطاء الحقوقيين والصحفيين أصبح السؤال: كيف أتحقق من أن هاتفي تعرّض للاختراق أم لا؟

ويعتبر بيغاسوس أقوى برنامج على الإطلاق، فحالما يجد طريقه إلى هاتفك، ودون أن تلاحظ، يتحوّل الهاتف إلى جهاز مراقبة يعمل على مدار الساعة، فيصبح بإمكانه نسخ الرسائل التي ترسلها أو تتلقاها، وجمع صورك وتسجيل مكالماتك، وقد يصورك سراً من خلال كاميرا هاتفك، أو ينشّط الميكروفون لتسجيل محادثاتك، وبإمكانه أيضاً تحديد مكانك، والمكان الذي كنت فيه، والأشخاص الذين قابلتهم.

وبرنامج بيغاسوس للاختراق أو التجسس طوّرته شركة NSO Group الإسرائيلية وتسوقه لحكومات دول العالم، ولديه القدرة على اختراق مليارات الهواتف التي تعمل بأنظمة تشغيل iOS أو أندرويد.

كيف تطوّر برنامج التجسس الأخطر؟

كانت صحيفة الغارديان البريطانية قد نشرت قبل أيام نتائج تحقيق أجرته 17 مؤسسة إعلامية، أفاد بأن البرنامج انتشر على نطاق واسع حول العالم، “ويتم استخدامه لأغراض سيئة”، وزعم التحقيق أن حكومات 10 بلدان على الأقل من بين عملاء شركة NSO، بينها المغرب والسعودية والإمارات.

لكن البرنامج نفسه “بيغاسوس” ليس جديداً، بل يرجع تطويره إلى سنوات، وكان باحثون قد اكتشفوا نسخة منه عام 2016، كانت تخترق الهواتف من خلال ما يسمى التصيد الاحتيالي، أي الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني التي تدفع الهدف للنقر على رابط اختراق

“زيرو كليك”.. ما هو برنامج بيغاسوس الإسرائيلي لاختراق الهواتف والتجسس عليها وكيف يعمل؟

وكانت تلك النسخة من بيغاسوس تعتمد على إرسال رسالة نصية أو رابط إلى الهاتف المستهدف، وبمجرد أن يفتح صاحب الهاتف “الرسالة” أو يضغط على “الرابط” يبدأ البرنامج الخبيث عمله من خلال ثغرة في إعدادات الهاتف، ومن ثم التجسس على صاحب الهاتف.

ولكن النسخة الحالية من البرنامج أظهرت تطوراً كبيراً في طريقة عمل بيغاسوس، إذ أصبح بإمكانه الوصول إلى أهدافه عن طريق ما يسمى الهجمات “الخالية من النقر” zero-click، التي لا تتطلب أي تفاعل من مالك الهاتف ليتمكن من اختراقه.

وغالباً ما تستغل هذه الهجمات ثغرات “الهجمات دون انتظار” zero day، وهي عيوب أو أخطاء في نظام التشغيل، لا تكون الشركة المصنعة للهاتف المحمول قد اكتشفتها، وبالتالي لا تتمكن من إصلاحها.

هل يمكن التحقق من تعرّض الهاتف للاختراق؟

وفي ظل هذه الطريقة التي يعمل بها برنامج بيغاسوس، التي لا تتطلب أي تفاعل من صاحب الهاتف، كان من الطبيعي أن يصبح السؤال الذي يشغل بال الآلاف من الصحفيين والنشطاء والمسؤولين هو: هل أنا على قائمة أرقام الهواتف التي يستهدفها برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس؟

ونشر موقع Middle East Eye البريطاني تقريراً بعنوان “كيف تتحقق من وجود برامج تجسس على هاتفك؟”، رصد كيفية قيام الشخص بمحاولة البحث عن الإجابة بنفسه، في ظل القائمة الطويلة من الباحثين عنها عبر الشركات المتخصصة.

فمنذ كَشَفَ التحقيق الذي قادته منظمتا العفو الدولية وForbidden Stories غير الربحية، أنَّ تسريباً للبيانات حدَّد 50 ألف رقم هاتف مُستهدَّف، انهالت على الفرق المشاركة في التحقيق طلبات البحث عن أرقام هواتف على القائمة وفحص الهواتف

ملك المغرب محمد السادس والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون

وحُدِّدت هوية بضع مئات من الأهداف حتى الآن؛ ومنهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والملك المغربي محمد السادس، وكان كلاهما هدفاً لأجهزة الأمن المغربية، وفقاً للتحقيق.

وينضم إلى مسؤولين آخرين مستهدفين مثل الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، صحفيون من وسائل إعلام حول العالم، ومنشقون من أذربيجان وهنغاريا، وأشخاص على اتصال وثيق بجمال خاشقجي، الصحفي السعودي المعارض الذي تم قتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، لكن شركة NSO تنفي هذه المزاعم، كما نفت السعودية والمغرب والإمارات استخدامها لبرنامج التجسس الإسرائيلي.

فإذا كنت تعتقد أنك قد تكون مدرجاً في هذه القائمة، وتريد أن تطلب من منظمتي العفو الدولية وForbidden Stories التحقق من رقم هاتفك، فلا تتوقع رداً في أي وقت قريباً؛ لأنَّ مئات الآخرين يفعلون الشيء نفسه.

هل يمكنني البحث عن بيغاسوس على هاتفي؟

أحدث نسخة من برامج التجسس بيغاسوس طرحتها شركة NSO معقدة لدرجة لا تُصدَّق، إذ يستهدف البرنامج الثغرات الأمنية في نظام تشغيل هاتفك، التي لا يعرف حتى صانعوه بوجودها.

وفي الوقت نفسه، يعتقد بعض الخبراء أنَّ أحدث الإصدارات موجودة فقط في الذاكرة المؤقتة للهاتف؛ لذلك تختفي الأدلة عند إيقاف تشغيل الهاتف. ومع ذلك أصدرت مجموعة Amnesty Tech الدولية حزمة أدوات لمساعدة الأشخاص في البحث في هواتفهم عن دليل على بيغاسوس.

ويمكن استخدام مجموعة أدوات التحقق من الهاتف المحمول (MVT) على نظامي أندرويد و”آي أو إس” من شركة آبل، وذلك باستخدام نسخة احتياطية للجهاز، والبحث عن أية مؤشرات على إرسال برنامج التجسس إلى هاتفك

Close up of a young woman using her phone at home

ووفقاً لمجموعة Amnesty Tech، من الأسهل العثور على برنامج التجسس على هواتف آيفون من نظام التشغيل أندرويد، لكن يمكن رصد مؤشرات على وجوده.

وتعمل مجموعة الأدوات MVT على صنع نسخة احتياطية لهاتفك بالكامل، ثم تفتش سريعاً بحثاً عن مؤشرات تعرف منظمة العفو الدولية أنَّ شركة NSO تستخدمها لإضعاف الأهداف. ويمكن أن يشمل ذلك أسماء المجالات التي تستخدمها الشركة عندما ترسل بيغاسوس من خلال رسالة أو مكالمة، على سبيل المثال.

هل لا بد أن أكون متخصصاً كي أفحص هاتفي؟

بالنسبة لأولئك الذين لم يعتادوا على استخدام مجموعات أدوات مثل هذه، قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتعود عليها. قبل استخدام MVT، ستحتاج إلى استخدام حزمة البرامج مفتوحة المصدر، مثل: Homebrew، لتثبيت libusb -وهي مكتبة نقل البيانات- ولغة البرمجة Python 3. وتوضح صفحة MVT كيفية فعل ذلك.

بمجرد بدء التشغيل، سيحدد MVT أية ملفات تشير إلى أنَّ بيغاسوس كان يتجسس في هاتفك، وحذّرت رشا عبدالرحيم، مديرة مجموعة Amnesty Tech، من أنَّ مجموعة الأدوات ليست مناسبة للمبتدئين، لكن الفريق يعمل على تسهيل استخدامها.

صورة تعبيرية لعمليات التجسس

وكتبت رشا على تويتر: “أُصدِرَت هذه الأداة بوصفها أداة تحليل جنائي للجمهور صاحب الخبرة التقنية. ويتطلب استخدامها بعض المهارات التقنية، مثل فهم أساسيات التحليل الجنائي واستخدام أدوات سطر الأوامر”.

فضائح التجسس التي لا تتوقف

وبعيداً عن هواجس الأفراد، سواء كانوا صحفيين أو نشطاء، تمثل “فضيحة بيغاسوس” عاملاً من عوامل التوتر بين كثير من الدول، وخصوصاً بين الجزائر والمغرب التي لا تنقص علاقتهما مسببات التصعيد والتوتر.

فرغم نفي المغرب ما سمّاه المزاعم بشأن بيغاسوس، أعلنت الجزائر الخميس 22 يوليو/تموز أنها تحتفظ بحق الرد، على ما وصفته بـ”الاعتداء الممنهج على حقوق الإنسان”، عبر استخدام برنامج التجسس ضد بعض مسؤوليها.

وقالت الخارجية الجزائرية في بيان: “الجزائر تعرب عن قلقها العميق بعد كشف مجموعة من المؤسسات الإعلامية ذات السمعة المهنية العالية، عن قيام سلطات بعض الدول، وخاصة المغرب، باستخدام واسع النطاق لبرنامج التجسس بيغاسوس ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين”، بحسب وكالة الأناضول

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

وأضافت أن “الجزائر تدين بشدة هذا الاعتداء الممنهج والمرفوض على حقوق الإنسان والحريات الأساسية”، معتبرة أن الأمر “يشكل أيضاً انتهاكاً صارخاً للمبادئ والأسس التي تحكم العلاقات الدولية. هذه الممارسة غير القانونية والمنبوذة والخطيرة تنسف مناخ الثقة الذي ينبغي أن يسود التبادلات والتفاعلات بين المسؤولين وممثلي الدول”، بحسب المصدر ذاته.

البيان الجزائري والإعلان عن فتح تحقيق في الأمر جاءا رداً على بيانات قدَّمتها منظمتا Forbidden Stories والعفو الدولية لصحيفة Le Monde الفرنسية، قالت إن الرباط “واحدة من أكبر مستخدمي برمجية التجسس، على حساب السلطات الجزائرية”، بحسب تقرير لموقع Middle East Eye البريطاني.

الصحيفة الفرنسية أشارت إلى أنَّ “أكثر من 6000 رقم هاتف في المجمل لسياسيين وعسكريين وقادة وكالات استخبارات وموظفين عموميين رفيعين ودبلوماسيين أجانب ونشطاء قد استُهدِفوا”.

عربى بوست – شبكة رمضان الإخبارية

شاهد أيضاً

ألمانيا – الحزب الاشتراكي يتغلب على كتلة إنجيلا مريكل المحافظين ويستعد لإنهاء حكمهم دام 16 عاماً

أظهرت نتائج متوقعة، الأحد 26 سبتمبر/أيلول 2021، أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي فاز بفارق ضئيل بالانتخابات …

%d مدونون معجبون بهذه: