موريل جاردنر: الثرية الليبرالية التي أنقذت حياة عدد لا يحصى من البشر

برزت موريل غاردنر باعتبارها الليبرالية الوحيدة في عائلة يمينية ثرية

دفعها اهتمامها بأعمال عالم النفس الكبير سيغموند فرويد إلى السفر إلى فيينا في عشرينيات القرن الماضي لدراسة الطب، وهناك، أصبحت الأمريكية الثرية موريل غاردنر، جزءاً من المقاومة السرية ضد الفاشية، وأنقذت أرواح عدد لا يحصى من الناس.

ألهمت شجاعتها المؤلفين للكتابة عنها والمنتجين لإنتاج فيلم عنها باسم “جوليا” حيث فازت الممثلة فانيسا ريدغريف بجائزة الأوسكار عن ادائها في الفيلم.

ما هي الأحداث التي شكلت هذه الشخصية الاستثنائية؟

في وقت مبكر من صباح أحد أيام شهر نوفمبر/تشرين الثاني، في غرفة فندق في النمسا التي سيطر عليها النازيون، استيقظت موريل غاردنر على صوت قرع عنيف على الباب.

سألها ضابط الجستابو (الشرطة السرية) عن سبب وجودها في البلاد.

ردت غاردنر باحترام بينما تسارعت دقات قلبها: أنا خريجة كلية الطب، وأنا هنا كسائحة. وتلا ذلك المزيد من الأسئلة، لكن الضابط أخيراً غادر. ولو حقق معها أكثر لربما كان سيعلم أن غاردنر لم تكن كما تدعي.

وُلدت غاردنر في شيكاغو عام 1901 لعائلة موريس، التي جمعت ثروة كبيرة للغاية من خلال صناعة تعليب اللحوم.

تشرح كارول سيغل، مديرة متحف فرويد في لندن، الذي ينظم معرضاً عن “الأم المؤسسة غاردنر “: منذ سن مبكرة جداً شعرت أنه من غير العدل أن تمتلك مثل هذه الثروة بينما آخرون محرومون منها”.

“لقد أصبحت مهتمة للغاية بالسياسة. حتى عندما كانت في سن صغيرة، نظمت نوعاً من مسيرة النساء من أجل التصويت”.

تشكلت وجهات نظر غاردنر جزئياً من خلال أحد أشهر الأحداث في القرن العشرين وهو غرق سفينة تيتانيك في عام 1912.

درست غاردنر في جامعة أكسفورد قبل انتقالها إلى النمسا

في مرحلة لاحقة من حياتها، أخبرت حفيدها هال هارفي أن تقارير الصحف في ذلك الوقت تحدثت عن الشخصيات البارزة التي توفيت، لكنها وصفت ببساطة البقية الذين لقوا حتفهم أيضاً بـ “ستيريج” أي “المسافرين الفقراء من الدرجة الثالثة الذين كانوا في عنابر السفينة”.

تقول غاردنر إنها سألت والدتها عن معنى ستيريج، فأجابتها والدتها إنهم الأناس العاديون.

كانت إجابة والدتها تلك، نقطة البداية التي هزتها و”أصبحت فجأة ليبرالية الأسرة في سن الحادية عشرة”.

بعد التحاقها بكلية ويليسلي المرموقة في ماساتشوستس، درست في جامعة أكسفورد قبل أن تنتقل إلى فيينا في عام 1926 حيث أنجبت ابنتها كوني، التي ولدت بعد زواج لم يعمر طويلاً.

كان انتقالها إلى النمسا بدافع الرغبة في أن يفحصها المحلل النفسي المرموق سيغموند فرويد.

كان جدول مواعيده محجوزاً برمته للمرضى، فتمت إحالتها إلى زميل له.

لكن ذلك لم يقوض اهتمامها بالتحليل النفسي أو حبها لمدينة كان الاشتراكيون الديمقراطيون هم المسؤولون عن إدارتها.

سافرت غاردنر، كثيراً حول أوروبا مستخدمة رخصة قيادتها الإيطالية من عام 1950

لانخراط في المقاومة

تقول السيدة سيغل: “عندما وصلت إلى هناك، كانت “فيينا حمراء “وقد تأثرت بشدة بالإصلاحات الاجتماعية التي كانت تجري”.

“أحبّت موريل غاردنر العيش في المدينة؛ سار التحليل بشكل جيد وقررت أن تصبح محللة نفسية”.

التحقت بجامعة المدينة لدراسة الطب ولكن سرعان ما تم طرد الاشتراكيين من قبل النظام الفاشي الذي طاردهم.

وبدلاً من ترك البلد المضطرب، جمعت غاردنر دراستها مع قضية جديدة وهي مساعدة المقاومة السرية.

يوضح هارفي: “لم تتردد أبداً في إتخاذ قرار البقاء، كان من الواضح لها أنها تفعل الشيء الصحيح”.

استولى الفاشيون على النمسا وأقاموا نظاماً ديكتاتورياً في ثلاثينيات القرن الماضي قبل أن تضم ألمانيا النازية البلاد إليها في عام 1938

كانت غاردنر، التي عرفت باسم ماري لدى حركة المقاومة، تمتلك ثلاثة مساكن بينها كوخ صغير في غابات فيينا.

وهناك، كانت تستضيف اجتماعات سرية وتخفي أعضاء المقاومة، بما في ذلك زعيم الاشتراكيين الثوريين جوزيف باتنجر، الرجل الذي أصبح زوجها بحلول نهاية الثلاثينيات.

تقول سيغيل: “كانت حقاً تعيش حياة مزدوجة؛ كأم متفانية وطالبة نشيطة وحياة اجتماعية جداً، كما كان لديها الكثير من الأصدقاء في جميع أنحاء فيينا، ولكنها في نفس الوقت كانت تقوم بأنشطة المقاومة أيضاً”.

تضمن عملها تهريب جوازات سفر مزورة إلى النمسا حتى يتمكن مقاتلو المقاومة من الفرار من البلاد.

كما أنها استخدمت ثروتها ونفوذها واتصالاتها لإخراج الناس بالطرق القانونية، مثل إيجاد وظائف لهم مع عائلات في بريطانيا.

في إحدى المرات، سافرت غاردنر بالقطار ثم أكملت رحلتها عبر الجبال سيراً على الأقدام لمدة ثلاث ساعات في منتصف ليلة شتاء باردة، لتسليم جوازي سفر للمساعدة في هروب اثنين من الرفاق كانوا يختبئون في فندق محلي في منطقة نائية.

غالبًا ما كان مقاتلو المقاومة يختبئون في كوخ غاردنر الواقع في الغابة

وتقول سيغل: “لقد كانت في خطر حقيقي؛ أعني أنها كانت تقوم دائماً بأشياء لو تم اكتشافها، لكانت قد طُردت فوراً من البلاد في أحسن الأحوال ، ولكن على الأرجح كانت ستواجه السجن”.

جعلتها حياتها الاجتماعية في فيينا على اتصال بجميع أنواع الناس.

في عام 1934 دخلت في علاقة غرامية مع الشاعر الإنجليزي ستيفن سبندر. تعرفت على مستشار حزب العمال آنذاك هيو غايتسكيل، الذي عاش في المدينة لبعض الوقت. حتى أنها التقت بأحد أكثر الخونة شهرة في بريطانيا، كما أوضحت سيغيل.

واجه اليهود النمساويون، االاضطهاد عندما انتشرت الفاشية في البلاد

جاء شاب لرؤيتها وكانت متشككة بعض الشيء به ومما كان يطلب منها القيام به، وفي الواقع وجدت أنه أعطاها الكثير من الأدبيات الشيوعية لتوزيعها، وهو ما لم تكن تتوقعه .

“فقط بعد الحرب عندما رأت صورته وقرأت عنه اكتشفت أنه كيم فيلبي، العميل البريطاني المزدوج”.

إنقاذ أرواح لا تحصى

وبحلول عام 1938 ، تم ضم النمسا من قبل ألمانيا النازية، فغادر زوجها باتنجر وابنتها البلاد، على الرغم من أنها بقيت لإكمال دراستها في الطب ومواصلة عملها المقاوم، وبعد ذلك بفترة طويلة، غادر ثلاثتهم أوروبا إلى الولايات المتحدة.

دفعت غاردنر ثمن منزل لندن حيث عاش سيغموند فرويد بعد ضم النمسا إلى ألمانيا

خلال الحرب العالمية الثانية، قامت غاردنر وزوجها بحملة من أجل الحصول على تأشيرات لليهود وساعدوا في توفير فرص عمل وإقامة للاجئين الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة.

من المستحيل معرفة عدد الأشخاص الذين أنقذتهم. يقول هارفي إنه سمع أن العدد كان بالمئات، “لكنني لا أعتقد أنها كانت تعرف حتى الرقم”.

تحدث العديد من الأشخاص خلال فيلم وثائقي أنتج عنها في عام 1987، بعد عامين من وفاتها، عن دورها في انقاذهم وقالوا إنه لولا جهود غاردنر “لما كانوا على الأرجح على قيد الحياة اليوم”.

شخصية متواضعة

في العقود التي تلت الحرب، أنشأت عيادة للتحليل النفسي اكتظت بالمرضى، ودرّست في الجامعات ونشرت العديد من الكتب، إلى جانب عملها في المقاومة الذي لم يكن أحد يعرف عنه شيئاً سوى المقربين منها وأولئك الذين ساعدتهم.

يتذكرها هارفي بقوله “كانت إنسانة متواضعة جداً، لم تكن تتحدث عما حدث قط إلا إذا شجعتها حقاً على ذلك”.

ألفت غاردنر العديد من الكتب بما في ذلك الرجل الذئب وسيغموند فرويد

لكن في عام 1973 ، تم نشر كتاب بعنوان Pentimento ، من تأليف الكاتبة الأمريكية ليليان هيلمان وشمل الكتاب فصلاً عن صداقتها لإمرأة كانت تدعى جوليا في النمسا قبل سيطرة النازية عليها وعملت مع المقاومة.

لعبت فانيسا ريدغريف (يسار) دور البطولة في فيلم جوليا بينما لعبت جين فوندا دور ليليان هيلمان

ظهر فيلم، جوليا، بطولة فانيسا ريدغريف وجين فوندا، في وقت لاحق من ذلك العقد ، وحصلت ريدغريف على أوسكار أفضل ممثلة مساعدة.

وتوضح سيغل: “عندما صدر هذا الكتاب، بدأ الكثير من الناس يتصلون بموريل قائلين: “هل قرأت قصة ليليان هيلمان؟ بالتأكيد أنت جوليا؟ القصة التي تصفها هي قصتك”.

“وموريل غاردنر لم تكن من النوع الذي يبحث عن معارك لخوضها لكنها كتبت إلى ليليان هيلمان تسألها:” هذا غريب بعض الشيء، هل حصلت على هذه المعلومات مني؟ ” لكن هيلمان لم ترد عليها”.

فازت ريدغريف بجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن أدائها في جوليا

تم لاحقاً اكتشاف ما كان يجمع بين موريل وليليان: لقد كانتا تتشاركان نفس المحامي، وولف شواباتشر. ولأنه توفي بحلول الوقت الذي نُشر فيه الكتاب، لم تكن هناك إمكانية لمعرفة ما إذا كان قد أخبر ليليان يوماً ما عن قصة موريل.

ولكن أعضاء سابقون في المقاومة الاشتراكية في النمسا أصروا على أنه لم تكن هناك سوى امرأة أمريكية واحدة عملت معهم في الثلاثينيات، وكانت معروفة باسم ماري.

من بين نتائج ذلك الجدل أن غاردنر كشفت أخيراً عن قصتها من خلال كتابة مذكراتها، Code Name Mary الذي لم يعد متوفراً في الأسواق منذ فترة طويلة ولكن يعاد نشره لصالح متحف فرويد.

قامت غاردنر بشراء مقر متحف فرويد الواقع هامبستيد، آخر منزل سكنه فرويد بعد مغادرته فيينا بسبب اضطهاد النازيين لليهود، كي تقيم فيه أسرتها وقد تم تحويله لاحقاً إلى متحف بمساعدة مؤسستها الخيرية.

يقع متحف فرويد في لندن في هامبستيد حيث عاش المحلل النفسي الأشهر الأخيرة من حياته

بالنسبة لسيغل، كان هذا سبباً رئيسياً لإقامة المعرض. “نحن مدينون لموريل غاردنر لأنها بطريقة ما كانت هي وآنا فرويد مؤسستا المتحف والسبب في وجوده على الإطلاق”.

“لقد كانت مؤسستها داعمة بشكل لا يصدق لفترة طويلة، لذا من ناحية أخرى، نشكرها أيضاً”

فانيسا ريدغريف، التي أصبحت حياتها متداخلة مع غاردنر عندما كتبت مسرحية ظهرت فيها المحللة النفسية الأمريكية، تشارك أيضاً في المعرض.

وتدير ريدغريف امسية في المتحف عن بطل المقاومة والناشط واللاجئ اللورد دوبس، الذي تم إنقاذه هو الآخر من النازيين على يد بطل آخر هو نيكولاس وينتون صاحب فكرة قطار انقاذ الاطفال اليهود “كيندر ترانسبورت”.

يقول حفيد غاردنر إنه “من دواعي السرور” أن نسمع عن الاهتمام المتجدد بها.

ويضيف: “لقد أرادت التبرع بـ 99 في المئة من ثروتها وقد تم ذلك بالفعل”.

“لم تكن الأم تيريزا، فقد كانت تستمتع بالطعام الجيد، ومشروب الفودكا في نهاية اليوم، لكن إذا جمعت الأموال التي كانت تمتلكها مع أخلاقها العالية وقدرتها على تجاوز الخوف، ستدرك أنها كانت حقاً امرأة احتاجها المجتمع”.

يستمر عرض “Code Name Mary” الحياة الاستثنائية لموريل غاردنر في متحف فرويد في لندن من تاريخ 18 سبتمبر/أيلول إلى 23 يناير/كانون الثاني.

شاهد أيضاً

لأجئون يواجهون عنف حرس الحدود والحيوانات البرية على حدود أوروبا

يتصاعد الجدل في أوروبا حول قضية اللاجئين، التي بدأت تفرض نفسها بقوة على دول التكتل، …

%d مدونون معجبون بهذه: