الأربعاء , 27 أكتوبر 2021

النمسا – قيود جديدة من وزير العمل لنقود إعانة البطالة والنقابات العمالية تحذر

بشكل عام، يختلف نظام إعانة البطالة من بلد إلى آخر، حتى وإن كان في مجمله يحاول مساعدة العاطل عن العمل إلى مواصلة الحياة بشكل طبيعي في انتظار الحصول على فرصة عمل أخرى  ، وتحظى البطالة فى النمسا بتوافق واسع النطاق، من جميع الشركاء الاجتماعيين ومن الأطراف السياسية والحزبية بشقيها اليمين واليسار والوسط.

نشر موقع هويتة النمساوى اليوم الخميس الموافق 30 من سبتمبر ، أن وزير العمل ينوى تخفيض إعانات البطالة الكاملة في المستقبل ، لدفع المواطنين إلى البحث عن عمل وعدم الاعتماد على إعانات البطالة فقط

بعد تفشي جائحة كورونا في مارس 2020، حصلوا الأشخاص العاطلين عن العمل بسبب الجائحة على مساعدات البطالة الطارئة “إعانات بطالة كاملة” ، غير أن وزير العمل يريد تقنين مدة الحصول على هذه الإعانات أو نقص مبلغها ،ولكن نقابة العمل (AK) واتحاد النقابات النمساوية (ÖGB) لا يوافقان ويطالبان بتمديد لأئحة الطوارئ الخاصة بالجائحة مرة أخرى، لأنه بالنسبة للأشخاص الذين ظلوا عاطلين عن العمل لفترة زمنية أطول، يصبح من الصعب للغاية العودة إلى الحياة العملية ، كما إن تخفيض أموال البطالة إلى 92 بالمائة ليس مفيدًا للجميع

وأشارت الصجيفة إلى أن هذا التنظيم الصارم سيقلل الدعم عن 200000 أسرة ويوفر مبلغ يتراوح بين 50 و 60 مليون يورو! ، ولهذا السبب، دعا رئيس نقابة العمل Renate Anderl الحكومة النمساوية إلى “مواجهة ذلك التخفيض بأسرع ما يمكن من أجل إعادة الناس إلى الوظائف وتجنب الفقر”.

كما ينضم المتحدث الرسمي باسم الحزب الأشتراكى الديمقراطى SPÖ، إلى مطالب نقابة العمال وOGB وينتقد حزب ÖVP على هذه التخفيض المجحف

وفي النمسا تدفع إعانات البطالة عندما يصبح المواطن عاطلا عن العمل قسرا وليس عند ترك الوظيفة طوعا ، ويكون المواطن مؤهلا للحصول على إعانات البطالة بعد تسجيله في مكتب العمل “AMS” مع ضرورة بقائه مستعدا للعمل في أي لحظة.

مكتب العمل يعطى مواعيد دورية من اللقاءات مع العاطل لحثه على البحث عن عمل من جانبه وتقديم المكتب لمجموعة من مقترحات فرص العمل. ولا يستطيع المواطن رفض كل هذه المقترحات؛ لأن ذلك قد يعرضه للمعاقبة بوقف الإعانات لمدة معينة أو خفض مبلغها.

وتخضع مبلغ إعانات البطالة في النمسا لقواعد وقيود معقدة. فهي تعتمد على سن العاطل وتجربة العمل والوضع العائلي. إذ يجب أن يكون المواطن، للحصول على الإعانة، قد اشتغل ما مجموعه 26 أسبوعاّ عمل على الأقل خلال الأشهر الـ12 قبل أن يفقد عمله

ولا يعتبر الحق في إعانات البطالة دائما وبدون حدود في الزمن. فمكتب التشغيل يحقق بشكل مستمر للتأكد من أن الحاصلين على هذه الإعانات يستحقونها وأنهم يستوفون الشروط الضرورية لذلك.

فلدى العاطل عن العمل مجموعة من الالتزامات أهمها أن يكون متواجدا بشكل مستمر في سوق العمل. وهو ما يعني، بشكل ملموس، التعاون بنشاط مع المسؤولين في مكتب التشغيل وأخذ اقتراحاتهم للعمل والتدريب المهنى ونصائحهم بعين الاعتبار. وكذلك ضرورة البحث بشكل مستقل عن العمل. ويقوم مكتب التشغيل بتقييم هذه الجهود، وهو ما سيسمح للمواطن بمواصلة الحصول على مبلغ الإعانة.

ويمكن وقف مؤقت أو دائم لدفع الإعانات في عدة حالات منها رفضه لعمل يرى مكتب التشغيل أنه مناسب له. أو إذا كان الشخص العاطل عن العمل هو المسؤول عن فشل عملية الاندماج في شركة مثلا. وأيضا إذا كانت جهوده لإيجاد فرص العمل غير كافية.

وتسهر مجموعة من الهيئات الحكومية على منح العاطلين عن العمل عددا من فرص التدريب وإعادة التأهيل سواء في مجالات تخصصاتهم أو في مجالات أخرى مختلفة لأعداهم لمواجهة سوق عمل يتغير باستمرار. وتركز دورات التدريب المهنى على المهن التي تعاني الخصائص كقطاع التكنولوجيا الجديدة وقطاع البناء والكهرباء وبعض مجالات الصحة. ويصل معدل البطالة في بلجيكا إلى 6 في المائة من القوة العاملة في البلد

 

 

شاهد أيضاً

4 جرحى في عملية طعن بالسكين في فيينا.. والشرطة تعتقل المنفذ

تمكنت شرطة العاصمة النمساوية فيينا من ألقاء القبض على رجل أقدم على طعن رجلين وسيدتين …

%d مدونون معجبون بهذه: