الأربعاء , 27 أكتوبر 2021

بولندا – معرض أوشفيتز يعترف بتواطؤ النمسا في الجرائم النازية

سلط معرض جديد في الموقع التذكاري لمعسكر اعتقال أوشفيتز بيركيناو الضوء على دور النمساويين في الفظائع النازية أيضًا.
وذكر “راديو بولندا” في نشرته الإنجليزية، اليوم، أن الرئيسين التقيا بحضور زوجتيهما في القصر الرئاسي بالعاصمة (وارسو) كما سيعقد الرئيسان لقاء ثنائيا وستجرى محادثات على المستوى الحكومي بين الجانبين يعقبها مؤتمر صحفي.
وتابع الراديو أن الرئيسين سيشاركان في قمة تجارية بولندية-نمساوية في (وارسو) كما سيلتقي الرئيس النمساوي برئيس الحكومة البولندية ماتيوس مورافيسكي ورئيسي المجلسين التشريعيين ببولندا.
وافتتح الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن والعديد من أعضاء الحكومة النمساوية المعرض الجديد في بولندا مساء أمس الاثنين.
وقال فان دير بيلين إن إرادة النمسا وواجبنا هو تذكير الناس بأنه ليس الضحايا فحسب، بل الجناة أيضًا هم جزء من مجتمعنا وقد شكلوه.
وقال إن التأكد من أن التاريخ لا يعيد نفسه يعني ليس فقط محاربة معاداة السامية والقومية، ولكن أيضا النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان.
وأُقيم معرض سابق في نفس الموقع، وتم إغلاقه في عام 2009، وأشارت النمسا إلى نفسها على أنها “الضحية الأولى للاشتراكية القومية”، في إشارة إلى ضم النازيين للبلاد في عام 1938، وبذلك تجاهلت إلى حد كبير التواطؤ النمساوي في جرائم الرايخ الألمانى.
كان أوشفيتز بيركيناو هو أكبر معسكر إبادة ألماني في الحرب العالمية الثانية. وقتل الاشتراكيون القوميون هناك أكثر من مليون شخص، معظمهم من اليهود.
من بين 65.500 يهودي من النمسا وقعوا ضحية الهولوكوست، ومات أكثر من 11.000 في أوشفيتز.
وكالات إخبارية

شاهد أيضاً

4 جرحى في عملية طعن بالسكين في فيينا.. والشرطة تعتقل المنفذ

تمكنت شرطة العاصمة النمساوية فيينا من ألقاء القبض على رجل أقدم على طعن رجلين وسيدتين …

%d مدونون معجبون بهذه: