مستشار النمسا الجديد ألكسندر شالينبرج : أتولى مهمة كبيرة فى فترة صعبة للغاية

قال وزير الخاجية النمساوي السابق ومستشار النمسا الحالى ألكسندر شالينبرج عند توليه رئاسة الحكومة وصف هذه المرحلة بأنها مهمة جسيمة وتأتي فى توقيت دقيق يتطلب تعاون الجميع واعلاء المصلحة العامة على المصالح الشخصية

ووأكد شالينبرج فى تصريحات له اليوم الاحد الموافق 10 من أكتوبر – وهو فى طريقه لإلى مقابلة الرئيس الكسندر فان دير بيلين فى قصر هوفبروج الرئاسي في لقاء تشاوري غير رسمي قبل أداء اليمين الرسمية غدا الاثنين – أن ما حدث من استقالة المستشار السابق سباستيان كورتس كان مفاجأة له ولكل الاوساط السياسية فى النمسا .
وفى  وقت سابق أجرى شالينبرج مشاورات مع نائب المستشار السيد فيرنر كوجلر  ورئيس حزب الخضر المشارك فى الأئتلاف الحاكم حول برنامج عمل الحكومة فى الفترة المقبلة.

وأشار كوجلر في وقت متأخر السبت إلى أن حزبه سيدعمه من أجل المحافظة على ائتلاف المحافظين والخضر في الحكومة.

وبدأت الضغوط على كورتس لتقديم استقالته، بما في ذلك من “الخضر”، بعدما دهم مدعون الأربعاء عدة مواقع على صلة بـ”حزب الشعب” المنتمي إليه.

وأعلنوا فتح تحقيق بشأن كورتس وتسعة أشخاص آخرين اثر اتهامات بأنه تم استخدام أموال عامة بين 2016 و2018 في صفقة يشوبها فساد هدفها ضمان تغطية إعلامية إيجابية.

ونفى كورتس أن يكون ارتكب أي مخالفات مشددا السبت على أن جميع التهم الموجهة إليه “زائفة” ومشيرا إلى أنه سيسعى لتوضيح المسألة فيما سيحتفظ بزعامة الحزب ومقعده في البرلمان.

نددت المعارضة باستمرار الائتلاف بين المحافظين و”الخضر” رغم التحقيقات بخصوص الفساد، فيما لفتت زعيمة الاشتراكيين الديموقراطيين باميلا ريندي-فاغنر إلى أنه كورتس سيبقى “مستشار الظل”.

وتردد صدى هذه التصريحات في وسائل الإعلام التي ذكرت الأحد بأنه لا يزال من المنتظر معرفة إن كان شالنبرغ سيقود البلاد بطريقته.

وجاء في مقال للكاتب هانز راوشر نشرته صحيفة “دير ستاندارد” اليسارية “لا شك في أنه (كورتس) يفترض أنه سيكون بإمكانه السيطرة من خلف الستار وإن لم يكن في الخفاء فعلا”.

وتسلّم ائتلاف “حزب الشعب” و”الخضر” — غير المسبوق على المستوى الوطني — السلطة في يناير 2020 وتعرّض لضغوط مرات عدة جرّاء تداعيات فضائح فساد أخرى وخلافات بشأن قضايا من بينها سياسة الهجرة.

وفي الفضيحة الأخيرة، تتحدث التهمة الأساسية عن أنه تم استخدام مخصصات لوزارة المالية بين العامين 2016 و2018 لتمويل “استطلاعات للرأي تم التلاعب بها جزئيا لخدمة مصالح حزب سياسي”، بحسب المدعين.

ويرتبط ذلك بالفترة التي تولى فيها كورتس (الذي كان وزيرا في الحكومة) زعامة “حزب الشعب” ولاحقا مستشارية البلد العضو في الاتحاد الأوروبي في إطار ائتلاف مع “حزب الحرية”.

ويشير المدعون إلى أن الدفعات تمّت إلى شركة إعلامية لم يتم الإفصاح عن اسمها لكن يعتقد على نطاق واسع بأنها صحيفة “أوستررايخ” (دُهم مقرها الأربعاء أيضا) التي تهتم بأخبار الفضائح، مقابل نشرها تلك الاستطلاعات.

وعام 2019، انهار أول ائتلاف أقامه كوترس مع “حزب الحرية” بعدما عصفت فضيحة فساد بحليفه عرفت بـ”إيبيزاغيت”.

لكّن “حزب الشعب” حل في الصدارة مجددا في انتخابات جديدة، ما دفعه لتشكيل ائتلاف مع “الخضر” منذ يناير 2020.

 

شاهد أيضاً

شاهد بالفيديو .. ظهور كائن غريب في البحر الأحمر

تفاجأ غواصون أجانب بظهور كائن حي غريب في الجانب المصري من البحر الأحمر قبل أسبوع …

%d مدونون معجبون بهذه: