الإثنين , 29 نوفمبر 2021

صحيفة الجارديان: فيسبوك لم يكتفِ بإفساد عالمنا.. فماذا ينتظرنا في «الميتافيرس»؟

نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية تقريرًا لإيموجين ويست نايتس، الكاتبة والصحافية المقيمة في لندن، تحدثت فيه عن إعلان مالك شركة «فيسبوك»، مارك زوكربيرج، عن تغيير اسم شركته لتصبح «ميتافيرس»، مُوضحةً ما يمكن أن يحمله هذا التوجه الجديد للشركة من تغييرات على الحياة بكل جوانبها.

عصر رقمي جديد

ترى الكاتبة أننا نشهد نهاية عصر وبداية عصر جديد، فبعد 17 عامًا، وأرباح بلغت مليارات الدولارات، وبعض الجدل الخافت حول تآكل الديمقراطية، «فيسبوك» يغيِّر اسمه الآن. فمن الآن وصاعدًا ستُعرف الشركة الأم باسم «ميتا»؛ لتعكس الحدود الرقمية الجديدة التي حوَّلت الشركة تركيزها إليها، وهي الـ«ميتافيرس»، أو الواقع الافتراضي.

تقول الكاتبة: إن «فيسبوك» باتت تعلم أنها لم تعد المفضلة لدينا هذه الأيام؛ إذ تحتوي صفحة «ويكيبيديا» المعروفة باسم «انتقاد «فيسبوك»» على قائمة طويلة من الانتقادات التي طالت الموقع، بما فيها سجلات حول التهرب الضريبي، وانتهاك حقوق النشر، وصولًا إلى إيذاء موظفيه، والسماح بنشر محتوى ينكر عمليات الإبادة الجماعية.

وكان مؤسس «فيسبوك» مارك زوكربيرج وشركته منشغلين بتحسين صورتها، خاصة بعد فضيحة كامبريدج أناليتيكا (فضيحة سياسية كبرى حدثت عام 2018 عندما اكتُشف أن شركة كامبريدج أناليتيكا قد جمعت بيانات لملايين الأشخاص من موقع «فيسبوك» دون علمهم لاستخدامها في الدعاية السياسية). ومن الوارد أن تكون إعادة تسمية الشركة بمثابة توضيح لإدراكِهم أن الأمر برمَّته أصبح سامًا، وأن إثارة ضجة – كما حدث مؤخرًا – حول التحقق من صحة المنشورات، وإغلاق مصادر المعلومات المضللة، لن يجدي نفعًا.

«فيسبوك» ليست الأولى في تغيير الأسماء

وتلفت الكاتبة إلى أن هناك تقليدًا شائعًا بأن تغير الشركات اسمها بعد حدوث فضيحة. وقد غيرت شركة بلاك ووتر اسمها مرتين لتُبعد عنها وبال فضيحة قتل مدنيين عراقيين. وأُعيد تسمية شركة التبغ العملاقة «فيليب موريس» إلى «ألتريا»، ربما لتجعلك تُفكِّر في مفهوم الإيثار (ألترويزم باللغة الإنجليزية) أكثر من التفكير في سرطان الرئة المميت. وتضمنت محاولات التمويه الأخضر لشركة «بريتش بتروليوم» إعادة تسمية نفسها باسم «بيوند بتروليوم».

ويبدو أن «فيسبوك» تريد قطعة من الكعكة نفسها، مع أن تغيير الاسم حتى الآن هو للشركة فقط وليس لمنصة «فيسبوك». وفي هذا المجال المزدحم، يُعد عرض فيديو الـ«ميتافيرس» الذي رافق الإعلان عن تغيير الاسم هو أحد أكثر المواد المرئية المثيرة للإحباط، بحسب الكاتبة. ففي الفيديو يقف زوكربيرج على مرصد وينظر إلى البحر، وقد ظهرت عليه صفات بشرية أكثر من تلك التي يحملها في الحقيقة، بحسب وصف الكاتبة. ثم يشير بيديه بطريقة مدروسة بعناية، بينما يوضح أن «ميتافيرس» ستقدم للمستخدمين «مساحة خاصة» لتزيينها «بكل ما يرونه جميلًا».

ثم ينطلق أفاتار زوكربيرج، الذي كان من الممكن أن يرتدي أي شيء من الخيال، لكنه كان لم يزل يرتدي قميصًا أسودَ وبنطالًا من الجينز، وينضم لبعض الأصدقاء في لعبة في الواقع الافتراضي. ثم يقول لرجل آلي يرتدي قناع تنس، وامرأة عائمة، وامرأة نصف شفافة، ورجل أصلع، وهو ينظر حوله إلى غرفة اجتماعات بيضاء: «مَنْ صنع هذا المكان؟ إنه رائع». لكن هذه الغرفة في الفضاء، وإن كان هناك درس علمتنا إياه السنوات القليلة الماضية، تستدرك الكاتبة، فهو أنه لا يوجد شيء أحب إلى رجال الأعمال المليارديرات من السفر إلى الفضاء. مذهل!

توجُّس من خطوة «فيسبوك» القادمة

تواصل الكاتبة أن امتلاك «فيسبوك» للـ«ميتافيرس» يثير لديها شعورًا عميقًا بالقلق والرهبة. مؤكدة أن ذلك ليس لأنها تعتقد أن الأمر سيكون بمثابة العيش داخل «فيسبوك»، في حصار أبدي داخل متاهة رقمية لأغرب الفيديوهات، ولكن لأنه يبدو أن زوكربيرج ربما كان لديه بالفعل تأثير كافٍ على الواقع، والأمر ليس في حاجة إلى إضافة الواقع الافتراضي أيضًا.

والمحبط أكثر أنه ربما يكون هذا هو المستقبل إذا قال زوكربيرج إنه كذلك. تضيف الكاتبة: لا شك أنني في غضون خمس سنوات سأرتدي سماعة وألعب لعبة الأونو مع أصدقائي فوق بركان ثائر، أو أي شيء آخر، بينما نجلس جميعًا في شقتنا المستأجرة التي لا يمكننا تحمل تكلفتها في بريطانيا ودون بنزين أو طعام.

ومهما كان الرعب الذي يخبِّئه لنا «ميتافيرس»، إلا أن تغيير اسم الشركة لغسيل سمعة «فيسبوك» يبدو أنه خطوة محكوم عليها بالفشل. فبعض الشركات أكبر من أن يُعاد تسميتها؛ إذ لا يتذكر أحد اليوم أن الشركة الأم لـ«جوجل» تُسمى الآن ألفابيت. وبعض الشركات أيضًا مرتبطة بتدهور كل ما هو جيد وصحيح في العالم.

وتختم الكاتبة بالقول: ستظل رائحة الورد عطرة مهما تغيَّر اسم الوردة، ولكن على «فيسبوك» أن يفعل أكثر بكثير من مجرد تغيير اسمه؛ لإزالة رائحة الشر المنتشرة في أرجائه.

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر

ساسة بوست

https://www.sasapost.com/translation/facebook-has-ruined-our-reality/

 

شاهد أيضاً

بالصور – رحلة أربعة أيام في سالزبوج المغطاه بالثلوج البيضاء

المعروف أن مدينة سالزبورج النمساوية تسمى لدى السائحين بأنّها “مدينة موتسارت”، إذ هي مسقط رأس …

%d مدونون معجبون بهذه: