1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

وزير التربية والتعليم النمساوى “فاسمان” ينبغي على المدرسات عدم ارتداء الحجاب

Heinz-Faßmann

 

فيينا : مصطفي درويش

اجرت جريدة كورير النمساوية اليومية الواسعة الإنتشار حواراً مع وزير التربية والتعليم الجديد هاينز فاسمان ” Heinz Faßmann” جاء فيه أنه يشعر بتعاطف مع الدولة العلمانية ويري أن المدرسات لا يجب أن يرتدين الحجاب بإستثناء مدرسات التربية الدينية والمدارس الخاصة .

وفي سؤاله عن الدارسة التي دار حولها الجدل بشأن رياض الأطفال الإسلامية قال : السؤال الحقيقي هو ما هو دور الدين في رياض الأطفال ؟ ففي هذا الشأن نحتاج إلى معايير موحدة في جميع الولايات الإتحادية النمساوية . وأضاف ردآ على سؤال آخر حول رياض الأطفال قائلاً : نحن بحاجة إلى الإتفاق على أهداف تعليمية مشتركة : ما الذي يجب أن تقدمه رياض الأطفال من أجل الأطفال ومن أجل المجتمع .

وفي سؤاله عما إذا كان ينبغي تواجد فصول خاصة للأطفال والتلاميذ الأجانب قال : إنه من المنطقي أن يحصل الأطفال الجدد في النمسا على دروات خاصة في اللغة الألمانية وعدم رميهم بدون متابعة مع زملائهم الذين يجيدون اللغة ، وأعتقد أن مستواهم في اللغة سوف يتحسن مع السنة الإلزامية الثانية برياض الأطفال .  كان هذا أهم ما جاء في حوار السيد الوزير مع جريدة كورير . فمن هو ذلك الوزير الجديد؟

  • يبلغ الوزير الجديد هاينز فاسمان 62 عاما من العمر وهو من أصل ألماني ، ولد في مدينة ديسلدورف وجاء إلى فيينا في سن السابعة عشر وحصل فيها علي شهادة الثانوية العامة ثم التحق بالدراسة فيها .
  • وهو الآن مواطن نمساوي حصل على الدكتوراة في الجغرافيا وتاريخ الإقتصاد والتاريخ الإجتماعي . ومنذ عام 2000 يعمل كأستاذ في جامعة فيينا ومنذ عام 2011 يشغل منصب نائب رئيس جامعة فيينا .
  • تولي فاسمان رئاسة مجلس الخبراء في وزارة التكامل في عام 2010 وهو الرجل الأول الذي يسمع له المستشار سيباستيان كورتس في هذا الشأن .

والسؤال الآن ما هو مدي مشروعية رؤية سيادته بألا ترتدي المدرسات الحجاب ؟

 

فيينا : 23.12.2017                                                                  مصطفي درويش

أقراء الخبر من مصدرة باللغة الألمانية

شاهد أيضاً

بالصور – حليمة عدن “Halima Aden” : لماذا اعتزلت عارضة الأزياء الشهيرة؟

في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اعتزلت عارضة الأزياء الشهيرة، حليمة آدن، عالم الموضة قائلة إن …