الإثنين , 29 نوفمبر 2021

النمسا – رفض اقتراح وزير الصحة بتطبيق إغلاق على غير الملقحين

رفضت مقاطعتان نمساويتان اقتراح وزير الصحة بفرض إغلاق إقليمي ينطبق فقط على الأشخاص غير الملقحين.

واقترح وزير الصحة فولفجانج ميكشتاين هذه الخطوة خلال اجتماع اليوم الأربعاء ، لكن رئيسي مقاطعتي النمسا العليا وسالزبورج لم يوافقا عليها.

وقال ويلفريد هاسلاور حاكم مقاطعة سالزبورج في مؤتمر صحفي “إنني متشكك بعض الشيء في ذلك”.

وأشار السياسي المحافظ إلى أن الأشخاص غير الملقحين لم يعد بإمكانهم دخول الحانات والأماكن الرياضية وحضور الفعاليات على أي حال ، حيث اصبحت هذه الأماكن اعتبارا منذ أول أمس الاثنين مفتوحة فقط لأولئك الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو يمكنهم إثبات تعافيهم.

لكن المستشار ألكسندر شالنبرج لم يستبعد فكرة تشديد القواعد.

وقال “إذا استمر الوضع على هذا النحو ، فسيكون هناك إغلاق على غير الملقحين” ، حيث لن يتاح لهم مغادرة المنزل إلا لأغراض معينة.

وصارت النمسا اليوم الأربعاء أحدث دولة تعلن عن تسجيل مستويات قياسية جديدة من إصابات فيروس كورونا المستجد، حيث سجلت 11400 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة ، في المرة الأولى التي يتكون فيها عدد الإصابات اليومية بالبلاد من خمسة أرقام.

ويعني هذا الرقم أن معدل الإصابات بين كل 100 ألف شخص في البلاد يبلغ الآن 700 حالة، وفقا لبيانات وزارة الداخلية والصحة.

وبحسب نموذج علمي تم إعداده بتكليف من وزارة الصحة، قند تصل وحدات العناية المركزة في النمسا إلى حدود حرجة خلال الأسبوعين المقبلين بسبب أعداد الإصابة المتزايدة.

وبحسب التوقعات التي نشرت اليوم، من المنتظر أن يصل معدل الإصابات إلى ألف بحلول الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وهناك احتمال، وفقا للتوقعات، أن يصل معدل الإشغال للأسرة داخل وحدات العناية المركزة إلى 65 في المئة بحلول هذا التاريخ.

وتعتقد الوزارة أنه بالوصول إلى هذا المعدل من الإشغال، سيكون هناك منافسة على الأسرة داخل وحدات الرعاية المركزة بين مرضى كوفيد-19 ومرضى الرعاية المركزة الآخرين.

وسجلت مقاطعتا النمسا العليا وسالزبورج أسوأ حالات الإصابة على مدار سبعة أيام في البلاد ، بلغت 1100 و 900 على التوالي.

وفي محاولة للسيطرة على انتشار الوباء، أعادت النمسا فرض الضوابط التي تقصر الدخول إلى أماكن العمل على من تلقوا التطعيم ضدالفيروس، أو تعافوا منه.

ويمكن السماح أيضا لمن يقدمون نتائج فحوص تثبت خلوهم من الإصابة بالذهاب إلى العمل.

ودخلت قواعد أكثر صرامة حيز التنفيذ أمس الأول الاثنين، ما يعني فتح أماكن مثل صالونات تصفيف الشعر والحانات فقط أمام أولئك الذين تلقوا التطعيم ضد كورونا أو تعافوا من كوفيد-19.

وتهدف هذه القيود للحد من انتقال العدوى، لكنها أيضا سوف تقنع المزيد من الناس بتلقي التطعيم. وحتى الآن، تم تطعيم نحو 65% فقط من السكان في النمسا بشكل كامل.

وبدأت بعض المناطق تقديم جوائز يانصيب محتملة لمن يسجلون أسماءهم للحصول على التطعيم.

صحف نمساوية – شبكة رمضان الإخبارية

 

شاهد أيضاً

بالصور – رحلة أربعة أيام في سالزبوج المغطاه بالثلوج البيضاء

المعروف أن مدينة سالزبورج النمساوية تسمى لدى السائحين بأنّها “مدينة موتسارت”، إذ هي مسقط رأس …

%d مدونون معجبون بهذه: